مرملاد قوش بورنو

ان مرملاد قوشبورنو غنية بشكل كبير من ناحية فيتامين C ، P ، A ، B1 ، B2 ،E و K والبوتاسيوم، والصوديوم، والكالسيوم ، والفسفور، والمغنيسيوم، والمعادن. ان معدل فيتامين C المتواجدة في 100غم من مرملاد قوش بورنو، يتم قياسها على انها معادلة لزبدية واحدة من البرتقال. وان مرملاد قوش بورنو الى جانب ما تم ذكره؛ يحتوي على الفيتامينات بما يضاعف 300 مرة مما هو موجود في التفاح، وما يتراوح مابين 30-40 مرة بما يضاعف الليمون والطماطم. يتم استعمالها من قبل عدد كبير من الدول الاوربية على انها مادة اولية للادوية. ولا يتواجد اية اثار جانبية في مرملاد قوش بورنو. ان مرملاد قوش بورنو يقوم بتوفير الوقاية ضد الامراض مثل الاصابة بالبرد والانفلونزا لنظام المناعة. ويتم توصية المستهلك من اجل استعمال ثلاثة ملاعق من مرملاد قوش بورنو في اليوم من اجل الوقاية من الرئح. كما ويتم معرفة مرملاد قوش بورنو على انه يقوم بازالة الالام من المفاصل. ان كافة التاثيرات الخاصة بالوقاية والمسكن للالام والالتهابات متواجدة داخل مرملاد قوش بورنو. اما شاي قوش بورنو فانه يفقد هذا التاثير من خلال انحلاله في الماء وانه يفقد تاثيره الواقي لروماتيزم المفاصل.

بالاستناد الى الابحاث الذي تم القيام بها في اليابان، فلقد تم النظر الى نتيجة كون مرملاد قوش بورنو يقوم بمكافحة تكون الدهون في الجسم.

ولا يحتوي مرملاد قوش بورنو على اي من المعادن الثقيلة والمضرة الى جانب كل ما تم ذكره مثل (الزرنيخ، والكادميوم، والرصاص والزئبق وما يشابهها). ويتم تقييمها من هذه الناحية في استعمالها في اطعمة الاطفال الصغار.

في حالة استهلاك مرملاد قوش بورنو في الهواء البار، فانه يعمل على تقليل وضعية التاثير من الهواء البارد ويعمل على زيادة مقاومة الجسم. وكذلك يكون مفيدا جدا من اجل معالجة بعض المشاكل من عدم انتظام الجهاز الهضمي والام البطن ن خلال مرملاد قوش بورنو. كما يحتوي في داخلها على التاثير المضاد للاكسدة.

قبل ما يقارب العام، فقد تم استعمال مرملاد قوش بورنو في علاج مرض الاسقربوط وان مرض الاسقربوط يتولد بسبب نقص فيتامين C. وان من بين التاثيرات المعروفة لهذا المرض هو الموت ، وامراض الاعصاب، وارتفاع درجات الحرارة، والصفار، وفقدان الاسنان ، والالتهابات في الجروح.

يكون هنالك حاجة بشكل اكبر الى فيتامين C في الاشخاص الذين يمتلكون حياة مقلقة والذي يتناولون المشروبات الكحولية، والمدخنين. ويتم فتح الطريق من اجل تقليل مقاومة الجسم ضد الامراض، من خلال هذه التاثيرات الثلاثة. ولهذا السبب، فقد تم تقوية الجنود المتواجدين في التجهيزات الانجليزية بالفواكه المحتوية على فيتامين C، اثناء الحرب العالمية الثانية.

 

 

700 غممرملاد قوشبورنو