تاريخه

ان هذه هذه القصة عبارة عن مغامرة حلويات بدأت مع تاسيس غانيك للشكرلمة في ايسكيليب بلدة الشكرجي حاجي علي في عام 1953. واعتبارا من ذلك العام، اصبحت غانيك للشرلمة تقوم بتقديم الخدمات من الخبز الملتقي مع السكر الى المستهلك بكل ثقة. وعندما تم وضع الاسم اختير اسم "غانيك" التي تاتي بمعنى الشخص المتجمد في مدينة ايسكيليب.

وان الجيل الثاني الذي تم تحويله من المحل الذي ترك فيه الشكرجي الحاج علي في هذا الطريق الممتد الى يومنا هذا اعتبارا من عام 1953، قد حملت في منشاتها المواصفات القياسية الاوربية، الذي يقوم بتقديم الدعم والمساندة من خلال اعمال البحث والتطوير ، والعصرية لغانية للشكرلمة حتى يومنا هذا. وفي هذا الطريق الطويل الذي تجاوز 50 عاما، فقد تم التحويل الشكرجي الحاج علي الى حقيقة من خلال التقدم بخطوات واثقة.

ولقد تمت الموافقة على ان تكون الوظيفة الاساسية هو الانتاج دون اعطاء تعويض عن الجودة لحلوياتنا التقليدية من خلال التاسيس العصري لغانيك للشكرلمة والمواد الغذائية والصناعة والتجارة شركة ذو مساهمة محدودة المتاسسة على مساحة مفتوحة تبلغ 7000م2 ومساحة مغلقة تبلغ 4000 م2 داخل مقاطعة ايسكيليب في تشوروم اليوم، والتي تعتبر من الاسر الصغيرة والتي تقوم بالتصنيع قبل عدة اعوام. واليوم، يتم القيام بتقديم الخدمات ليس الى تشوروم فقط وانما الى العام اجمع من خلال ما يقترب من 60 موظف. وان املنا هو القيام بزيادة التعددية ضمن نطاق المنتجات من خلال تقديم المنتجات ذات الجودة الى المستهلكين في نتيجة اعمال البحث والتطور ، لغانيك شكرلمة الذي يقوم باعمال انتاج كريمة البندق والكاكاو ، والدبس، والطحينية، والحلقوم، والمربى ، وحلوى الطحينية الى يومنا هذا.

لقد تم الاستمرار لسنوات طويلة من اجل ان يكون "الوجه الحلو للحياة" والقيام بتحلية موائدكم، والانتاج بدون اعطاء تعويض عن الجودة، والمنتجات التي تكون لائقة لهذا الدعم والمساندة، لغانيك شكرلمة المستمرة بهذا الدعم والمساندة ، لغانيك شكرلمة المستمرة بتقديم الدعم والمساندة الذي قد حصل عليها من المستهلك في مغامرة الحلويات هذه المستمرة لاكثر من 50 عاما.